اليوم العالمي بدون تبغ 2018: التبغ وأمراض القلب

Día Mundial,

اليوم العالمي بدون تبغ 2018: التبغ وأمراض القلب

31 مايو 2018

وفي 31 أيار/مايو من كل عام، احتفلت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها بيوم عدم التدخين في العالم من أجل تسليط الضوء على المخاطر المرتبطة بالتدخين، سواء بالنسبة للصحة أو في مجالات أخرى، والدعوة إلى وضع سياسات فعالة للحد من استهلاكهم.

موضوع اليوم العالمي بدون تبغ 2018 هو: "التبغ وأمراض القلب". وتهدف الحملة إلى لفت الانتباه إلى:

  • العلاقة بين التبغ وأمراض القلب وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى، بما في ذلك السكتة الدماغية، والتي هي، معا، الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم؛
  • التدابير والإجراءات الممكنة التي يمكن أن يتخذها كبار المتلقين، بما في ذلك الحكومات والجمهور بشكل عام، للحد من المخاطر الصحية الناجمة عن تعاطي التبغ.

يتزامن اليوم العالمي بدون تبغ 2018 مع سلسلة من المبادرات والفرص العالمية للحد من وباء التبغ وتأثيره على الصحة العامة، والتي هي في المقام الأول عدد كبير من الوفيات والكثير من المعاناة لملايين الناس في الجميع. وتشمل هذه التدابير مبادرات "قلوب عالمية" و"حل" تدعمها منظمة الصحة العالمية، والتي تهدف إلى الحد من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية وتحسين الرعاية المقدمة لهم، فضلا عن الاجتماع الثالث الرفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الوقاية من الأمراض غير المنقولة ومكافحتها، والذي سيعقد في عام 2018.

مخاطر التدخين على صحة القلب للناس في جميع أنحاء العالم

هذا العام، لا يركز اليوم العالمي للتبغ على تأثير تعاطي التبغ على صحة القلب والأوعية الدموية للناس في جميع أنحاء العالم.

استخدام التبغ هو خطر رئيسي من أمراض القلب التاجية, السكتة الدماغية, وعامل أمراض الأوعية الدموية الطرفية.

وفي حين أن من المعروف جيدا أن صحة القلب الناجمة عن التبغ وتوافر الحلول للحد من الاعتلال والوفيات الناجمة عن ذلك، فإن قطاعات كبيرة من السكان لا تدرك أن أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية.

بيانات عن التبغ وأمراض القلب وغيرها من أمراض القلب والأوعية الدموية

أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم، ويساهم تعاطي التبغ والتعرض لدخان التبغ في حوالي 12٪ من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب. التبغ هو السبب الرئيسي الثاني لأمراض القلب والأوعية الدموية، بعد ارتفاع ضغط الدم.

ويتسبب وباء التبغ العالمي في وفاة أكثر من 7 ملايين شخص كل عام، منهم 000 900 شخص من غير المدخنين الذين يتنفسون دخان التبغ غير المباشر. يعيش حوالي 80% من أكثر من 1000 مليار مدخن موجود في العالم في البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل، وهي بلدان تتحمل العبء الأكبر للمرض المرتبط بهذا المنتج.

وتتفق تدابير برنامج منظمة الصحة العالمية مع الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ التي يمكن أن تكون مفيدة للحكومات للحد من تعاطي التبغ وحماية مواطنيها من الأنف والأذن والحنجرة. وهذه التدابير هي كما يلي:

  • Monitor:مراقبة سياسات تعاطي التبغ والوقاية منه؛
  • Pحماية:حماية السكان من التعرض لدخان التبغ عن طريق حظر استهلاك هذا المنتج في الأماكن العامة المغلقة وأماكن العمل ووسائل النقل العام؛
  • أوالعرض:تقديم الدعم لمساعدة الإقلاع عن التدخين المعممة على جميع المدخنين مع تغطية التكاليف، والتي تشمل نصيحة موجزة يقدمها العاملون الصحيون وخطوط الهاتف الوطنية للمساعدة، دون تكلفة للمستخدم؛
  • Warn: تحذير من مخاطر التبغ باستخدام التعبئة والتغليف محايدة / القياسية و / أو تحذيرات صحية كبيرة الرسم على جميع عبوات التبغ، والقيام بحملات فعالة في وسائل الإعلام لتحذير السكان من الأضرار الناجمة عن استهلاك هذا المنتج، والتعرض لدخان التبغ.
  • Enforce:حظر جميع أشكال الإعلان والترويج ورعاية التبغ؛ و
  • Raise: زيادة الضرائب على منتجات التبغ وجعلها أقل بأسعار معقولة.

أهداف حملة اليوم العالمي بدون تبغ 2018

والأهداف هذه السنة هي كما يلي:

  • تسليط الضوء على العلاقة بين استهلاك منتجات التبغ وأمراض القلب وأمراض القلب الأخرى؛
  • زيادة وعي السكان بشكل عام بعواقب استهلاك التبغ والتعرض لدخان التبغ على صحة القلب والأوعية الدموية؛
  • توفير إمكانية الالتزام بتعزيز صحة القلب وحماية الناس من استهلاك منتجات التبغ لعامة الجمهور والحكومات والمتلقين الآخرين؛ و
  • تشجيع البلدان على تعزيز تنفيذ تدابير مكافحة التبغ الخاصة بوزارة الصحة والطاقة والتبغ الواردة في الاتفاقية الإطارية لمنظمة الصحة العالمية، والتي ثبتت فعاليتها.