استخدام المواد المخدرة وملديف

Published by
Ali Adyb - International Master Trainer
Publication Date
استخدام المواد المخدرة وملديف
لامامو غان ، لامامو أتول المالديف-علي أديب

هناك عقود من الادله من جميع انحاء العالم لإرشادنا. نحن بحاجه إلى متابعته. النظر إلى اهميه هذه المسالة ، أقول دعوانا نفعل كل المداخلات التي أظهرت نتائج واعده. ولكن ماذا يعني هذا بالنسبة لتعاطي المخدرات في جزر المالديف ؟

ومع ان فهم تعقيدات تعاطي المخدرات داخل المجتمع ليس أمرا سهلا ، فاننا لا نزال نستطيع الادلاء ببيانين عامين.

دعوانا نقبل حقيقة ان أفضل طريقه لمعالجه تعاطي المخدرات هي مساله تتعلق بالسياسة الصحية وليست قضية عدالة جنائيه. والاعتقاد بان التجريم يؤدي إلى ردع الناس عن استخدام المخدرات أمر خاطئ. لا. والحقيقة هي ان التجريم غير فعال ومكلف علي حد سواء ، وله عدد من النتائج السلبية مثل ارتفاع معدلات الانتكاس والتاثير علي قابليه التوظيف الناجمة عن أدانه جنائيه بين كثيرين آخرين.

ومن الأفضل بكثير تقديم التدخلات القائمة علي الادله التي يمكن قياسها ، والتي أظهرت اثرا إيجابيا علي الافراد والأسر والمجتمع. الناس الذين يتحدثون عن "harukasi fiyavalhu ثانه الجيهان jehe" (يجب اتخاذ تدابير صارمة وصارمة) أو "dhoru thah bandhukureema ميكان nimeyne" (خفض العرض سينهي هذا) من خلال تجريم وحبس الناس الذين يعانون من تعاطي المخدرات اضطرابات أو التركيز فقط علي تعزيز خفض العرض هي في الحقيقة فقط لصالح أضاعه المال ، وانها بحاجه إلى الاستيقاظ والتعلم من بلدان مثل ايسلندا.

وهناك ثغرات وحفر وكميه عديمه الفائدة من الشرائط الحمراء التي تتشابكها أنظمه الخدمة المدنية في النظم الحالية التي يلزم معالجتها وملئها وأزالها بتسرع. سيكون أفضل سبيل للمضي قدما هو تقييم العيوب الواضحة في النظم الحالية وإيجاد سبل لمواجهه النتائج اقتصاديا ، وعبء التكلفة التي تكبدتها آلامه منذ عام 1990 بشان مرافق الحبس والعلاج داخل المستشفيات ، وفقا موارد موثوق بها ، مذهله.

بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون بنشاط نحن بحاجه ،

  • لضمان الوصول الكافي إلى أزاله السموم الطبية وبرامج العلاج المستندة إلى الادله في بيئات مختلفه-يمكن تجهيز مستشفيات جزيرة مرجانية لتوفير أزاله السموم بمساعده طبية.
  • زيادة امكانيه الحصول علي العلاج عن طريق وضع اضطرابات استخدام المواد في اطار سياسات التامين الصحي العام أو عن طريق تقييم وأزاله الحواجز القائمة امام العلاج.

الخدمات تحتاج إلى مطابقه احتياجات الناس. والسبيل إلى تحقيق ذلك بطريقه مستدامه اقتصاديا هو خصخصه خدمات الوقاية والعلاج وأعاده التاهيل.

ويتعين علي الوكالة الوطنية للمخدرات ان تحول نفسها إلى هيئه رصد لها سياسة المخدرات القائمة علي الادله ، والمعايير الصارمة والمبادئ التوجيهية الاخلاقيه ، ويتعين عليها ان تتصرف بوصفها القائد الذي كان من المفترض ان تكون عليه.

الناس الذين نتكلم للتعبير عن رغبه في العيش حياه خاليه من المخدرات. ينبغي ان نكون قادرين علي دعمهم في تحقيق هذا الهدف. وهذا يعني الابتعاد عن نموذج لتوفير العلاج السكني فقط ، ونحو نماذج مختلفه أو نهج العلاج ، في بيئات مختلفه مثل العيادات الخارجية أو العلاج المنزلي. يجب علينا أيضا ان نضمن ان دعم الرعاية اللاحقة أو استمرار العناية ، متاح للأشخاص الذين يتركون العلاج لدعمهم في تطوير راس المال الاجتماعي الذي يساعد علي منع العودة إلى السلوكيات المحفوفة بالمخاطر.

لا يمكننا ان نتوقع نتائج ايجابيه من خلال توفير الرعاية الحاده لمرض الدماغ الانتكاس المزمن الانتكاس.

تعاطي المخدرات لا يذهب بعيدا. ولا يمكننا ان ننهي الضرر المرتبط بتعاطي المخدرات ؛ التفكير يمكن ان يكون متغطرسا. وما يمكننا ان نسعى اليه واقعيا هو التقليل إلى ادني حد من الاضرار التي يسببها تعاطي المخدرات للمجتمع عن طريق منع تعاطي المخدرات قبل ان يبدا من خلال برامج الوقاية القائمة علي الادله في المدارس وغيرها من بيئات الحياة الهامه ، وبضمان ان المناسب الخدمات القائمة علي الادله متاحه للناس كما وعندما يحتاجون اليها.

ومن شان الاستجابة المسؤولة من هذا القبيل ان توفر أفضل النتائج ، اجتماعيا واقتصاديا ، للافراد والمجتمع الذي نخدمه.