نظم مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة مشاورات غير رسمية مع الخبراء بشأن اضطرابات تعاطي المواد في الأوساط الإنسانية

مشاورة الخبراء غير الرسمية بشأن اضطرابات تعاطي المواد المخدرة في الأوساط الإنسانية

ووفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، هناك الآن ما يقرب من 80 مليون شخص من النازحين قسراً في جميع أنحاء العالم، ومع وجود الصحة النفسية بين هذه الشريحة من سكان العالم في منطقة مهملة بالفعل، فإن علاج اضطرابات تعاطي المخدرات يتم تجاهله بشكل متزايد في الصحة العامة والأوساط الإنسانية.

ولتحري حل لهذه الأزمة المقلقة، قام مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة – بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالتعاون مع وزارة الخارجية الأمريكية ومكتب الشؤون الدولية للمخدرات وإنفاذ القانون – مؤخراً بجمع 110 خبراء في مشاورة عبر الإنترنت استمرت ثلاثة أيام بهدف جمع أحدث المعلومات والخبرات حول معالجة اضطرابات تعاطي المخدرات في البيئات الإنسانية. وكان الفريق متعدد التخصصات، الذي يضم ممارسين والأشخاص ذوي الخبرة الحية، يتألف من أعضاء من 32 دولة عضواً في الأمم المتحدة، ومنظمات إقليمية ودولية، وأوساطاً أكاديمية، والمجتمع المدني.

وقد سبق أن أرسى المكتب أسسا هامة، حيث أجريت في السابق ثلاث تقييمات سريعة لاستخدام المواد والخدمات الصحية والاجتماعية المرتبطة بها في بيئات إغاثة وإنسانية مختارة - وهي باكستان وبيرو وأوغندا. وقد أدت المشاورات المباشرة إلى تعزيز تلك الجهود الأولية، وحددت إطاراً وخطوات تالية لوضع أداة تقنية تعالج الاضطرابات الناجمة عن تعاطي المواد وما يرتبط بها من عواقب صحية واجتماعية داخل الأوساط الإنسانية.

وسوف تستخدم هذه الأداة، بعد تطويرها، في دعم اللاجئين والسكان المشردين الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات التي تواجه تحديات خطيرة لأنهم غالبا ما يجدون أنفسهم دون دعم مناسب ودون الحصول على علاج ورعاية تعاطي المخدرات القائم على الأدلة.

وخلال الحدث الافتراضي، تم الحصول على مدخلات قيمة من المشاركين بشأن الممارسات الجيدة القائمة والتحديات المشتركة والاحتياجات المحددة في هذا المجال. ومن بين النقاط الجاهزة الهامة ما خلص إليه من أن المشردين والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في تعاطي المخدرات كثيراً ما يحرمون من حقوق الإنسان الأساسية. ولوحظ أيضاً أن الاضطرابات الناجمة عن تعاطي المخدرات هي نتيجة لعوامل متعددة، منها الضائقة النفسية الاجتماعية، وتوافر مواد مختلفة، ومدة التشريد، والأولويات المتنافسة في المجال السياسي، والوصم.

وبالإضافة إلى ذلك، وعلى الرغم من أن الوقاية من تعاطي المواد والتعافي منها تحتلان مركز الصدارة في صنع السياسات الصحية العامة على الصعيدين الوطني والعالمي، لم يحرز سوى تقدم ضئيل في معالجة مسألة تعاطي المواد بين السكان المشردين من الصراعات - مما يستدل على ضرورة توسيع نطاق العلاج وتنفيذه على الصعيد العالمي.

وبمجرد أن يتم وضع هذه الأداة المستندة إلى الأدلة، التي سيستحدثها قسم الوقاية والعلاج وإعادة التأهيل التابع للمكتب، بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ستمثل مساهمة هامة في معالجة الاضطرابات الناجمة عن تعاطي المخدرات في الأوضاع الإنسانية؛ وفي نهاية المطاف، زيادة إمكانية الحصول على علاج من اضطرابات تعاطي المخدرات للاجئين والسكان المشردين المحتاجين.

Partner Organisation