المكتب يساعد على حماية موظفي الخطوط الأمامية في مرافق العلاج والوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية في أوزبكستان خلال مؤتمر التعاون الدولي المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في الفترة 19

وبما أن "كوزي 19" يصبح "الواقع الجديد" وعدد الحالات الإيجابية، وإن لم يكن مرتفعاً كما هو الحال في الماضي، يجب أن نظل يقظين، لا سيما عندما يتعلق الأمر بأولئك الأكثر عرضة للعواقب السلبية المحتملة.

البيان الذي يمكن أن نسمعه على أي رحلة على متن طائرة هو: "في حالة الخطر، أولاً ضع القناع بنفسك، ثم وضعه على الطفل". الغرض من هذا البيان هو أنه بدون حماية نفسك في المقام الأول ، لن تكون قادرًا على مساعدة أولئك الذين هم في أشد الحاجة إليها. وينطبق المبدأ نفسه على الصياغة أثناء جائحة "كوفيد-19".

ويجب أولا حماية أولئك الذين تتمثل مهمتهم في مساعدة الفئات الأكثر ضعفا في تلبية احتياجاتهم.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2020، زود المكتب المركز الوطني لحماية الإيدز بقيمة إجمالية قدرها 000 5 دولار. وشملت معدات الحماية الشخصية المنقولة سوائل مطهرة وأقنعة طبية وقفازات وأجهزة تنفس وبذلات واقية يمكن التخلص منها وأقنعة واقية.

كما تم توفير مواد حماية فردية إلى دائرة مكافحة المخدرات في جمهورية أوزبكستان بدعم من مكتب مكافحة المخدرات وإنفاذها التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، بلغ مجموعها 000 5 دولار من أجل توزيع أسرع على المؤسسات التالية: مستوصف المخدرات الإقليمي في مدينة طشقند، مستوصف طشقند الإقليمي للمخدرات، مستوصف دجيزاك الإقليمي للمخدرات، مستوصف سمرقند الإقليمي للمخدرات، مستوصف سيردارينسكي الإقليمي للمخدرات ، مستوصف Syrdarinsky الإقليمي للمخدرات،

وقد قُدِّمت هذه المقالات بناء على طلب وزارة الصحة في جمهورية أوزبكستان والمركز الجمهوري لمكافحة الإيدز كجزء من دعم المكتب للاستجابة الوطنية لـ "كوفيد - 19" في أوزبكستان.

وشاطرت نارغيزا كينجايفا من مستوصف ساماركاندي الإقليمي للأدوية رسالة الشكر التالية: "في هذا الوقت العصيب على الصعيد العالمي، عندما تفتقر جميع الخدمات الطبية إلى الحماية الشخصية، فإن المكتب الإقليمي لآسيا الوسطى التابع للمكتب قد مدّ إلى النظام الصحي في أوزبكستان ودعمه غير أناني. وقد ساعدت التبرعات على حماية ومنع انتشار عدوى الفيروس التاجي في الوقت المناسب بين الفئات الضعيفة، مثل المرضى الذين عولجوا في مستشفى الأدوية والعاملين في مجال الصحة الصيدلانية. 11- وتشكّر هيئة صحّة سمرقند وعيادة الأدوية المكتب الإقليمي التابع للمكتب بخالص الشكر على ما قدماه من دعم ومساعدة متواصلين خلال هذه الفترة الصعبة، مع الرغبة في الرفاه والتنمية والصحة.

وقال أدهم روبيانوف، من مستوصف دجيزاك الإقليمي للأدوية: "إن مواد النظافة التي يمكن التخلص منها والتي قدمها لنا المكتب الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في آسيا الوسطى قدمت قدراً كبيراً من المساعدة خلال هذا الوباء. وقد ساعدت هذه المنتجات على تعزيز حماية العاملين في المجال الطبي وتحسين فعالية منع انتشار العدوى بالفيروسات التاجية.

وقد قُدم هذا الدعم للاستجابة الوطنية لـ "كوفيد-19" في أوزبكستان في إطار البرنامج الفرعي 3 "الوقاية من الإدمان وإعادة الإدماج والوقاية من فيروس الأيدز" الذي قدمه برنامج الوقاية والعلاج والآثار الصحية التابع للمكتب للفترة 2015-2020، بدعم من إدارة الوقاية والعلاج وإعادة التأهيل التابعة للمكتب. ويعمل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في آسيا الوسطى في أوزبكستان على نحو وثيق مع وكالات معالجة المخدرات ومركز جمهورية جمهورية الإيدز لضمان حصول مدمني المخدرات والأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية على الخدمات الصحية.

Country
أوزبكستان
Partner Organisation