مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وشركاؤه يدعمون المركز الجمهوري لمكافحة المخدرات في قيرغيزستان

على الرغم من أن COVID-19 عادة ما يحدث بسهولة ومعظم الناس يتعافى بسرعة، يمكن أن يسبب الفيروس التاجي مضاعفات خطيرة جدا لفئات معينة من الناس، بما في ذلك كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي أو الأمراض المزمنة. وضمان استمرار الحصول على الرعاية الصحية أثناء الجائحة، بما في ذلك الخدمات التي تقدم للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات وعلاج الاضطرابات المرتبطة بالمخدرات، أمر ضروري ليس للصحة العامة فحسب، بل أيضاً عنصراً أساسياً في الأمن والاستقرار.

وتفيد قيرغيزستان يومياً عن عدد متزايد من المصابين بـ "الكُوبين- 19". وقد لوحظت هذه الزيادة منذ 1 سبتمبر، عندما كان عدد المصابين 60، حتى 30 أكتوبر 2020، عندما ارتفع هذا العدد إلى أكثر من 500 حالة في اليوم.

واستجابة للموجة الثانية من الوباء في البلد، وفي ضوء دعوة الأمم المتحدة إلى الاستجابة للوباء، قام مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في جمهورية قيرغيزستان، إلى جانب مقر المكتب، والبعثة الإقليمية في آسيا الوسطى، وصندوق التنمية القطرية التابع لبرنامج الأمم المتحدة المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، بدعم مركز الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات في مكافحة المخدرات (RCT) بحماية فردية بلغ مجموعها 100 مليون دولار.

وقال رسلان توكوباييف رئيس مركز المخدرات الجمهورى فى جمهورية قيرغيزستان " نظرا للزيادة السريعة غير المتوقعة فى انتشار العدوى فى يوليو ، قررنا عدم الانتظار حتى يصبح من الواضح جدا ان المستشفيات مكتظة بالمرضى ، ونعيد تنظيم منشآتنا الى 200 سرير لقبول وعلاج الاشخاص الذين اصيبوا بـ " كوندروس - 19 " .

"من المهم ضمان عدم انقطاع حصول الأشخاص الذين يستخدمون الأدوية على الخدمات الصحية والاجتماعية بشكل كاف، وكذلك على استمرارية الرعاية المقدمة وفقا للمعايير الدولية لعلاج الاضطرابات الناجمة عن تعاطي المخدرات (مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ومنظمة الصحة العالمية، 2020)، لا سيما في أوقات الأزمات. ويشمل ذلك خدمات منخفضة العتبة والعلاج النفسي والاجتماعي والصيدلاني في بيئات متنوعة". وأضاف: "إن حماية الفرد: أقنعة الوجه والقفازات وبذلات الحماية الكيميائية والأحذية المطاطية والمطهرات يرتديها بالفعل موظفو المؤتمر الوطني الرواندي ونأمل أن توفر حماية جيدة في الموجة الثانية من وباء COVID-19".

10- ووفقا للتقرير "استعراض موجز لأثر تعاطي المخدرات على تعاطي المخدّرات وعلى خدمات الحد من المخدّرات والضرر في آسيا الوسطى" الذي أعده المكتب الإقليمي للمكتب في آسيا الوسطى، كان لوباء "أوفيد-19" تأثير كبير على التنمية الاقتصادية وأسلوب الحياة والصحة في جميع بلدان منطقة آسيا الوسطى. كما أثر على عمل برامج الحد من المخدرات والضرر. وكما هو مبين، فإن متعاطي المخدرات هم آخر من ينظر في مسألة السلامة فيما يتعلق بـ COVID-19، وغالبا ما لا يكون لديهم أي وسيلة أو دافع لشراء معدات الحماية الشخصية. وفي هذه الحالة، فإن مسألة تزويد هذه الفئة من السكان بالحماية الشخصية والمواد الإعلامية هي مسألة ذات صلة بالنسبة لبلدان عديدة. وقد لاحظت بعض البلدان الحاجة إلى معدات الحماية الشخصية، فضلا عن برامج التوعية والتدريب التي توفرها "كوفيد-19" بما في ذلك برامج العاملين في مجال الصحة.

20- قُدِّم المكتب الدعم في إطار البرنامج الفرعي 3 "الوقاية من إدمان المخدِّرات، وإعادة إدماج مدمني المخدِّرات، والوقاية من الأيدز"، من أجل دول آسيا الوسطى 2015-2020، والمشروع العالمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة GLOK32 "برنامج المكتب المشترك المعني بالمخدِّرات والجريمة ومنظمة الصحة العالمية بشأن العلاج من المخدِّرات ومتابعتها".

Country
قيرغيزستان